«

»

1397065736

رباعيات صلاح جاهين – الجزء الثاني

سنوات وفايته عليّا فوج بعد فوج

واحدة خدتني إبن والتانية زوج

والتالتة أب خدتني والرابعة إيه

إيه يعمل إللي بيحدفه موج لموج؟

هكذا يعبّر صلاح جاهين عن حيرته في التعامل مع واقع الحياة وصعابها. وهذا يفتح لنا عنواناً فرعياً جديداً إلا وهو :

رباعيات صلاح جاهين والحيرة!

عدد كبير من رباعيات صلاح جاهين جاء معبّراً عن حيرته أمام عدد من القضايا الشائكة مثل ماهية الوجود، تسيير أو تخيير الإنسان، شر البشر، اتخاذ القرارات الصعبة وغيرها الكثير. فنجده يقول :

وانا في الضلام .. من غير شعاع يهتكه

أقف مكانـــــــــي بخـــــــوف ولا أتـركه

ولما ييـــجي النور واشـــوف الــدروب

أحتـــــار زيادة .. أيـــــهم أسلــكـــــه؟

كما يبدو أن رباعيات صلاح جاهين لم تخلو من الأسئلة الكونية التي طالما جالت في أفكارنا مثل:

نظرت في الملكوت كتير وانشـــغلت

وبكل كلمة (ليه؟) و(عشانيه) سألت

اسأل سؤال .. الرد يــــــرجع سؤال

واخرج وحيرتي أشـــد ممــا دخلت!

كما أظهرت لنا هذه الرباعية من رباعيات صلاح جاهين، شجاعته المتناهية في مواجهة النفس. فهو لا يعرف على وجه التحديد هوية نفسه وأعماقها! أو على الأقل هذا ما بدا من هذه الرباعية:

يا باب أيا مقفول .. إمتى الــــــــــدخول ؟

صبرت ياما واللي يصــــبر ينــــــــــول

دقيت سنين .. والرد يرجع لي : مين؟

لو كنت عارف مين أنا .. كـــنت أقول

 

رباعيات صلاح جاهين والخوف!

خلق الله الخوف في البشر من أجل الحفاظ على حياتهم!  وفي هذا نقرأ أحدى رباعيات صلاح جاهين وهي:

سهّير ليالي وياما لفيت وطفت

وف ليله راجع في الضلام قمت شفت

الخوف … كأنه كلب سدّ الطريق

وكنت عاوز أقتله .. بس خفت!

وفي بعض الأحيان يمتد الخوف ليصير خوفاً غير منطقي أو معقول، حتى مع مرور الأيام! وفي هذا نقرأ هذه الرباعية المميزة :

كان في زمان سحلية طول فرسخين (6 أميال)

كهفين عيونها وخشـــــمها بربخين (أي كبير جداً)

ماتت .. لكين الرعب لم عمره مات

مع إنه فات بدل التاريخ تاريخين!

يُتبع

(Visited 56 times, 1 visits today)

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>