«

»

العريان الفقير!

العريان الفقير!

غاندي .. أو كما كانوا يطلقون عليه أطفال بريطانيا “العريان الفقير”! ولد غاندي في 2 من شهر أكتوبر عام 1869 م في الهند. ثم حصل على تدريبه ليصبح محامياً في لندن وعاد مرة أخرى إلى الهند، لكنه لم يتمكن من العمل هناك لعدة أسباب أكثرها نفسية، فاضطر إلى قبول عقد عمل لمدة عام جاءه من شركة هندية في جنوب أفريقيا.

حينما وصل غاندي إلى جنوب أفريقيا كان عمره 24 عام فقط، وأمضي 21 عام في جنوب أفريقيا تعرف من خلالها على الهنود العاملين في الهند الذين كانوا بالأساس يعملون لدي التجار الهنود المسلمون الذي قاموا بتعيين غاندي.

وقد عانى غاندي منذ اللحظة الأولى التي وطأت رجله فيها إلى جنوب أفريقيا، حيث تم إلقاءه خارج القطار حينما رفض التخلي عن مقعده في الدرجة الأولى (لم يكن مسموحاً للعروق الغير بيضاء بالركوب في الدرجة الأولى). وتكرر هذا الأمر معه في الحافلة بعد أن قام سائق الحافلة بضربه بعد أن رفض القيام من على كرسيه من أجل راكب أوربي الجنسية.

وعملت هذه الأحداث على تحويل مجرى حياة غاندي بالكامل، بعد أن شعر بالمقدار الكبير من الظلم الذي يعانيه الهنود بشكل خاص في جنوب أفريقيا (والتي كانت خاضعة للإمبراطورية البريطانية في هذا الوقت). وقد أراد غاندي تحسين أوضاع الهنود في جنوب أفريقيا بعدة أشكال حيث طالب السلطات بمنح إمكانية التصويت للهنود، وعلى الرغم من فشله في الحصول على هذا الحق إلا أنه نجح في تكوين ما يشبه برلمان هندي موازي في جنوب أفريقيا، كما نجح في لفت انتباه الجرائد البريطانية إلى المعاناة التي يعانيها الهنود هناك.

استمرت السلطات البريطانية في إصدار قوانين ظالمة، وحينها بدأ غاندي في مطالبة الهنود بمقاومة هذه القوانين بشكل غير عنيف (اللا عنف). وعلى الرغم من قيام السلطات البريطانية بقمع كثير من الهنود، وإطلاق الرصاص عليهم! واعتقال آلاف منهم إلا أنه بعد 7 سنوات كاملة من النضال اضطرت السلطات هناك أن تتوصل لحل وسط مع غاندي.

عاد المهاتما غاندي للهند مرة أخرى بعد أن اكتسب شهرة عالمية كقائد للاحتجاجات السلمية، ورجل قانون يتمكن من قلب الطاولة على رأي السلطة البريطانية. وعلى الرغم من الدعوات الكثيرة التي جاءت لغاندي من رؤساء الأحزاب هناك لقيادة الحركة الثورية والمطالبة بتحرير الهند إلا أن غاندي شعر أنه يريد معرفة الشعب الهندي بشكل أفضل. وبالفعل قام بالتجول عبر الهند بالكامل مستقلاً القطار ووسائل المواصلات البدائية الأخرى وسط ترحيب كبير من أهل الهند بالزعيم المرتقب.

 العريان الفقير!

بدأت خلافات غاندي مع الحكومة البريطانية التي كانت تحتل الهند ومعظم بقاع العالم حينها، حينما رفض غاندي دعم الحكومة البريطانية عندما أعلنت الحرب على ألمانيا عام 1939، بل وطالب باستقلال الهند الكامل عام 1942. لم تقبل السلطات البريطانية بالطبع هذه المطالب وقامت بقمع وسجن غاندي وعشرات الآلاف من المحتجين وقيادات البرلمان الهندي. ولكن للأسف في الوقت ذاته لم يلقي غاندي دعماً من الهنود المسلمين بعدما وافق قادتهم على دعم بريطانيا في حربها شريطة منحهم أرض مستقلة لهم والتي ستصبح فيما بعد دولة باكستان.

أراد غاندي هند موحده، بدون انقسام أو تفرقة، لكن بالطبع كان هذا أمل بعيد المنال. وبالفعل شهدت الهند عدد كبير من الحوادث الطائفية التي أدت إلي وقوع قتلي وجرحي من الأطراف المتنازعة (في الأغلب كانوا هندوس ومسلمين وسيخ). حاول غاندي جاهداً وقف هذه الاشتباكات إلا أنه لم يتمكن من ذلك فقرر الصيام بشكل انقطاعي إلى أن تتوقف جميع الطوائف عن الاقتتال بشكل كامل وهو ما حدث بالفعل.

 العريان الفقير!

يظهر في الصورة أعلاه غاندي وهو يقوم بنسج ملابسه لنفسه. ولم يكن غاندي يرتدي سوي هذه القطعة من الملابس حتى أثناء الشتاء. وكان يرى أن مقاومة البريطانيين تبدأ بالأساس من مقاطعة منتجاتهم مثل الملابس وغيره.

أسس غاندي مبدأ “المقاومة السلمية”، وتعتمد هذه المقاومة بالأساس على مقاطعة المنتجات والعصيان المدني ورفض الخضوع لقوانين ظالمة بدون تخريب أو إتلاف أو أي نوع من أنواع العنف حتى لو تعرضت السلطات للمتظاهرين أو المحتجين بالعنف. وقد حارب غاندي لأجل استقلال الهند وهو ما نجح في تحقيقه في العام 1947.

من أشهر أقوال غاندي ” كن أنت التغيير الذي تريد أن تراه في العالم”. كما قال أيضاً “حياتي هي رسالتي”.

أخيراً يعد غاندي من أشهر قادة العالم على المستوى الفكري والإنساني، وعلى الرغم من تعرضنا له في هذه المقالة الطويلة إلا أن الكلام على غاندي لا ينتهي في مقالة أو أكثر. إلى اللقاء في مقالات قادمة

(Visited 269 times, 1 visits today)

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>