«

»

الرجل الأعزل الذي واجه أسطول كامل من الدبابات!

الرجل الأعزل الذي واجه أسطول كامل من الدبابات!

قامت في الفترة ما بين 15 من أبريل 1989 – والرابع من يونيو 1989 احتجاجات واسعة النطاق في الصين، تحديداً في بكين عاصمة الصين. بدأها الطلاب الذين كانوا يريدون مزيد من الإصلاحات التشريعية والاجتماعية من الحزب الشيوعي الصيني الحاكم من ناحية، ومن ناحية أخرى العمال الذين كانوا يعتقدون أن الحزب الشيوعي الصيني قد بالغ في الإصلاحات!

 والأمر الطريف في هذه الاحتجاجات هو انضمام الطرفين المذكورين أعلاه إليها على الرغم من اختلاف مطالبهم! ويرجع الفضل في هذا التوحد إلي عبقرية قادة هذه المظاهرات، الذين استطاعوا تجميع كل هذه الإطراف تحت شعار “محاربة الفساد”، والابتعاد عن أي مطالب فئوية.

استمرت المظاهرات في الازدياد، وانضم للمحتجين أناس آخرين من مدن صينية أخرى، واكتظت عاصمة الصين “بكين” بالمحتجين الذين زاد عددهم عن مليون متظاهر! والمشكلة الرئيسية في هذا الوقت هو تواجد عدد كبير من وسائل الإعلام في الصين لتغطية زيارة ميخائيل غورباتشوف رئيس الاتحاد السوفييتي، الأمر الذي عقّد مسألة فض هذه المظاهرات أو التعرض لها بشكل وحشي خوفاً من وسائل الإعلام.

كما توقع أعضاء الحزب الشيوعي الصيني أن تكون هذه المظاهرات زوبعة في فنجان! وأن تنتهي سريعاً، ولكن تأتي الرياح بما لا تشتهي السفن! استمرت هذه المظاهرات طويلاً على الرغم من تفاوض الحكومة مع ممثلين عن المتظاهرين، إلا أنهم لم يصلوا لحلول مرضية للمتظاهرين، الأمر الذي زاد من تعقيد الأمور وجعل الحكومة الصينية في حرج كبير.

وعلى الرغم من ميل بعض أعضاء الحزب الشيوعي الصيني إلي الفض السلمي للمظاهرات، إلا أن الأغلبية كانت مع قمعها وإنهائها في أسرع وقت ممكن خوفاً من تزايد قوتها إذا تم تركها في الشوارع والميادين. ولذا اتخذت الحكومة أولى خطواتها بإعلان الأحكام العرفية في البلاد في العشرين من مايو، غير أن هذه الخطوة لم تتمكن من القضاء على المظاهرات بشكل كامل.

الرجل الأعزل الذي واجه أسطول كامل من الدبابات!

 ولذا فقد اتخذ قرار بنزول الجيش لفض اعتصام المتظاهرين عند ميدان تيانانمن ليلاً، وبالفعل بدأت الدبابات في الدخول إلي الميدان لفض الاعتصام، وبدأ الاشتباك مع المتظاهرين، وقامت قوات الجيش بفتح البنادق الآلية والرصاص الحي على المتظاهرين! الأمر الذي أذهل المتظاهرين نظراً لأنهم لم يتوقعوا استخدام جيشهم الوطني للرصاص الحي!

سرعان ما استوعب المعتصمين الواقع وبدئوا في الرد على القوات باستخدام العصي، و المولوتوف، الأمر الذي زاد من اشتعال الموقف ككل في ظل وقوع ضحايا من الجنود، واستمر الفض بالرصاص الحي حتى الصباح.

الرجل الأعزل الذي واجه أسطول كامل من الدبابات!

إلي الآن هناك خلاف كبير على أعداد القتلى الذي خلفهم هذا الاقتحام، ولكن البيانات الرسمية الصينية تشير إلي وقوع 200 – 300 قتيل فقط في عمليات الفض.

وتجدر الإشارة هنا إلي أن بعض الضباط الصينيين رفضوا فتح النيران على المحتجين! الأمر الذي أدى إلي تحويلهم لمحاكمة عسكرية. وربما يفسر هذا لنا قصة بطلنا في هذه الصورة، الرجل الذي وقف أمام سرب من الدبابات وهو أعزل، وحسب شهود عيان حينما حاولت الدبابات تغيير مسارها، تصدى لها أيضاً! العجيب بشأن هذا الرجل هو أن لا أحد يعرف اسمه، ولا يعرف مصيره حتى يومنا هذا! لكن مسئولين صينيين نفوا أن يكون قد قتل! ولذا يحلو للكثيرين تسميته باسم البطل المجهول.

(Visited 164 times, 1 visits today)

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>