«

»

IMG_20170202_041302

الاطلال ام كلثوم

قصة الأطلال لام كلثوم

* الشاعر الموهوب إبراهيم ناجي تعلق قلبه ببنت الجيران و هو في السادسة عشر من عمرة و سافر ليكمل دراسته بكلية الطب ، و تقدم في العمر لمنتصف الأربعينات و عاد لمصر ووضح الأمر كما لو أنه ردم علية تراب السنين .received_1328837550505966

* في نصف الليل رن جرس الهاتف – ” الو .. دكتور إبراهيم ألحقني بسرعة ” ذهب دكتور إبراهيم مسرعا إلى منزل المتصل ليجد زوجه المتصل في حالة ولادة متعسرة ، و كان وجهها مغطي .. و في أثناء كل ذلك توقفت أنفاسها فجأة ، فأمر الطبيب بسرعة ” أكشفوا عن وجهها ” … لحظة صمت كان أصعب مشهد له هو أن يري أنه يقوم بعملية الولادة لبنت الجيران ، الفنانة أم كلثوم . زال الخطر بفضل الله و بفضل ذلك الطبيب الماهر ، و لكن في قلبه لم يزل الخطر أبدا .. إذ به يكتب قصيده ” الأطلال ” يا فؤادي لا تسل أين الهوى كان صرحا من خيال فهوي و كانت في أصلها يا فؤادي، رحم الله الهوى كان صرحا من خيال فهوي

* وفي أخر القصيدة كتب يا حبيبي كل شئ بقضاء ما بأيدينا خلقنا تعساء ربما تجمعنا أقدارنا ذات يوم بعدما عز اللقاء فإذا أنكر خل خليلة و تلاقينا لقاء الغرباء و مضي كل إلى غايته لا تقل شئنا ، و قل لي الحظ شاء

* لم يكتفي الشاعر إبراهيم ناجي بكتابه القصيدة بل طلب منها غنائها و تم بالفعل فلقد غنت أم كلثوم هذه القصيدة و أبدعت فيها حينما قالت ” هل رأي الحب سكاري مثلنا ” .received_1328837507172637

* و تميزت هذه القصيدة بأنها تحمل قصة حب حقيقية بداخلها شعر بها الجمهور و أحسها تلك القصة عاشت عبر الأجيال

(Visited 31 times, 1 visits today)
Loading Facebook Comments ...

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>